الأعمال الفنیة والتحف

الأعمال الفنیة والتحف

مشروع الأعمال الفنیة والتحف: لقد اتخذت الثقافة العراقیة تحت نظام الحكم المتسلط والوحشي لحزب البعث، أشكالا مذھلة و فریدة من نوعھا. لكن الأشكال التي ظلت مرئیة للعموم، ھي تلك التي عزفت على وتر الدعاية البعثية، وحاولت التطبیع مع وحشیة النظام. فیما نجد في الجھة المقابلة، الإبداعات الفنیة الممنوعة للمعارضین وفن .المنافي

والتي ظلت محجوبة عن الأنظار من خلال معانیھا المزدوجة ولغتھا المرموزة، إلا أنھا حملت في طیاتھا الإحتجاجات القاسیة لمن عاش وعمل في ظل نظام الحكم القائم أنذاك. ویتوخى ھذا المشروع جمع الأعمال الفنیة التي دافعت عن دعاية النظام الحاكم. كما ستجمع الأعمال الفنیة لفنانین عراقیین حاولوا تسخیر أعمالھم لعكس الحیاة العراقیة تحت وطأة حكم البعث. حیث یعرض من منظور واحد مختلف ردود الفعل الثقافیة اتجاه نظام الحكم أنذاك وھي تتراوح مابین التعاون والإحتجاج، ومحاولة البقاء على قید الحیاة والتأقلم. وسیتم حفظ ھذه الأعمال الفنیة في مجموعة واحدة تمثل عددا كبیرا من الاعمال الفنیة المرئیة والتجسیدیة، بما في ذلك الكتب .والأغاني، والأفلام، والبرامج التلفزیة و إبداعات الفنون الجمیلة

View Collection

المعارض الفنية

يتضمن مشروع الأعمال والتحف الفنية معارضا فنيا، وتنظيم أنشطة ثقافية لتقديم الفن العراقي، هذا بالإضافة إلى التواصل مع الفنانين العراقيين وتشجيع مساهماتهم المجانية لعرضها من خلال أشكال فنية مختلفة تعكس جوانب مختلفة من الثقافة والمجتمع العراقيين. وتحظى مثل هذه المعارض بتأثير كبير من خلال جذب العديد من السياسيين، والمثقفين، والكتاب، وغيرهم من المتلقين. وقد قامت المؤسسة بتنظيم ستة معارض فنية بفضاءاتها ضمت اكثر من 200 عمل فني، بما في ذلك اللوحات،والمنحوتات والصور. كما تحظى المؤسسة كذلك بأرشيف غني بالأفلام والوثائق، التي توثق للعديد من الشهادات، والوثائق الخاصة، بالنظام البائد، والأفلام الوثائقية، وحتى الممتلكات الشخصية للضحايا. ويشكل ارشيف السجلات والمعارض الفنية صورة شاملة لما عاشه العراقيون من تجارب تحت نظام الحكم البعثي عبر الإبداع التعبيري والفني . لينبثق الحوار مابين مختلف المتدخلين السياسيين، بغض النظر عن أجنداتهم، وذلك قصد التركيز على تجربة ومعاناة المواطن العراقي. و قد يخرج هذا الحوار بخلاصات تستهدف بناء مجتمع متسامح وسلمي بالعراق الجديد.

وقد قامت المؤسسة بتنظيم ستة معارض فنية لتفديم أزيد من 200 عمل فني بما في ذلك اللوحات والمنحوتات وحتى الصور الفوتوعرافية. ويتميز أرشيف المؤسسة كذلك بغناه بالأفلام والوثائق ، ولذلك فستعرض نماذج مختارة من الشهادات ووثائق النظام البائد والأفلام الوثائقية المصورة وحتى الممتلكات الخاصة للضحايا. فيما يشكل ارشيف السجلات والمعارض الفنية صورة شاملة لما عاشه العراقيون من تجارب تحت نظام الحكم البعثي.

وقد سجلت مجموعات كبيرة من الفنانين والكتاب، والمصورين الفوتوغرافيين من خلال هذه المعارض، مشاركاتهم في مشروع الأعمال والتحف الفنية من خلال تقديم بعض الأعمال الفنية التي تتميز بمواضيعها المرتبطة بالعراق وبصيغها التعبيرية، وسيتم عرض هذه الاعمال الفنية بأسلوب إبداعي ودون أية رقابة، لكونها لم تري أي فسحة أمل تحت حكم نظام صدام الشمولي لأنها ببساطة كانت تعبر عن معاناة العراقيين تحت وطأة هذا النظام الوحشي.

View Collection