نظرةشاملة

هذه مذكرة خاصة وسرية موجهة من مدير مديرية أمن محافظة أربيل إلى مدير أمن شقلاوة.

وتتضمن تقريرا حول الأوضاع الأمنية بالأهوار، حيث يتم إستغلال هذه المنطقة من قبل "المعادين والهاربين كقواعد لإطلاق عمليات إرهابية مستمدة من توجيهات سياسية منتظمة ترد عليهم من إيران". وبعد عرض لأهم "الأنشطة الإرهابية" لهذه "التجمعات المعادية"، تحدد الوثيقة الإجراءات التي يلزم اتخاذها "لإنهاء تواجد العدو" في الأهوار، وذلك تماشيا مع خطة العمل التي أقرت يوم 5 ديسمبر 1988، بمؤتمر البصرة، الذي حضره القائد العام وخطة العمل مع الأهوار التي حظيت بموافقة الرئيس القائد (حفظه الله)."

وتتضمن هذه الإجراءات "عمليات أمنية فنية موجهة ضد العناصر الإرهابية بمنطقة الأهوار، من قبيل عمليات التسمم، والتفجير، وإحراق المنازل، وذلك من خلال أصدقاء وأسر المعادين بمنطقة الأهوار لإشعارهم أن منطقة الأهوار غير أمنة" *. اغتيال "العناصر التخريبية"، والتحكم في حركة السيارات، وإحراق وتدمير المنازل ، باستعمال الطائرات، ومواصلة الحصار الاقتصادي بفاعلية أكبر للحد من مؤنهم من الحاجيات اليومية" وذلك بسحب كل وكالات المواد الغذائية، ومنع بيع الأسماك، و"إتخاذ أقصى وأقسى الإجراءات ضد من يوصل المواد الغذائية للهاربين والمخربين والخارجين عن القانون ". ومنع نقل البضائع، وإستعمال القبائل.

الوثيقة مؤرخة يوم 30 يناير 1989.

Ad2 01 Ad2 02 Ad2 03 Ad2 04 Ad2 05 Ad2 06 Ad2 07